تعريف الأسواق المالية وأنواعه

تعريف الأسواق المالية

مقدمة عن الأسواق المالية

حاولنا فيما سبق استكشاف أثر النقود على النشاط الاقتصادي، فذلك قد نشرح عن بحث عن الأسواق المالية بشكل عام وهو ما رأينا معه أنه لا يتكون في فراغ. وسيختص هذ المقال بالتعريف بالأسواق التي يتم فيها التعامل بالنقود، مع إلقاء الضوء على الأدوار التي تلعبها بعض المؤسسات التي تعمل في تلك الأسواق، وعلى الأدوات التي تستخدمها لنقل النقود بين المدخرين والمستثمرين. ويأخذنا الحديث عن النقود إلى أهمية تفهم حقيقة أن استثمارها يؤدي إلى خلق "الثروة wealth" التي تحدد بدورها القدرة الإنتاجية لأي اقتصاد. وتتمثل هذه الثروة في "الأصول الحقيقية Real Assets" التي قد تأخذ صورة أراضي ومباني ومعدات أو تقنيات تستخدم في إنتاج مختلف السلع والخدمات. ولكن كيف يمكن للمواطن في أي اقتصاد أن يتملك تلك الأصول الحقيقة؟


تعريف الاسواق المالية وأنواعه
تعريف الاسواق المالية وأنواعه

يمكن لأي شخص تملك الأصول الحقيقية بشكل مباشر من خلال شرائها وحيازتها كما يمكنه ذلك بشكل غير مباشر من خلال شرائه وتملكه لما يسمى "بالأصول المالية /Financial Assets"، وهي التي تضم الأسهم Stocks و السندات Bonds التي تمثل بدورها حقوقا Claims على الأصول الحقيقية. وحتى يتمكن الفرد من حيازة تلك الأصول المالية لابد أن يكون بالاقتصاد الذي يعيش فيه "أسواقا مالية Financial markets" تمثل الكيان الذي يلتقي فيه من لديهم المال من المدخرين الممثلين الجانب العرض مع من يرغبون بالمال من المستثمرين الممثلين لجانب الطلب.


ولا تعمل الأسواق المالية تلقائيا أو بالقصور الذاتي، فلابد من وجود مشغل لها، وهذا المشغل يتمثل في مجموعة "مؤسسات الوساطة المالية Financial Intermediaries" التي تعمل كوسيط بين المدخرين والمستثمرين. وتتعامل هذه المؤسسات في خلق وطرح "أدوات مالية Financial Instruments" للراغبين في الاستثمار تمثل في واقع الأمر أصولا مالية وحقوقا على الأصول الحقيقية، ويتم بيعها مقابل النقود في الأسواق المالية، وهي كما ذكرنا أعلاه تتمثل في الأسهم والسندات. كما أن الأسواق المالية لا تعمل في فراغ، فلها نظم قانونية ورقابية تحكمها، ولها قواعد محاسبية يتم تطبيقها على الأدوات المتداولة فيها، كما أن لها نظم للمدفوعات والتسوية والمقاصة والحفظ تميزها عن الأسواق التلقائية.


مفهوم الأسواق المالية

وتتكون الأسواق المالية أساسا من سوقين أحدهما يسمى "سوق السندات Bonds Market" والثاني يعرف باسم "سوق الأسهم Stock Market". أما مؤسسات الوساطة المالية والتي تلعب الدور الرئيسي في عمل الأسواق المالية فتضم البنوك وشركات التأمين وصناديق الاستثمار Mutual Funds وشركات التخصيم والتمويل العقاري والتأجير التمويلي إلى جانب بنوك الاستثمار.


ولا بد أن يفطن القارئ إلي أن الكثير من الأزمات المالية التي تعرض لها العالم في الربع الأخير من القرن العشرين، وخصوصا خلال الأزمة المالية العالمية التي بدأت من منتصف عام 2007 بالولايات المتحدة كان مرجعه عدم كفاءة عمل النظم الرقابية المفروضة علي الأسواق والمؤسسات المالية في تحقيق السيولة الكاملة لتدفق النقود في الاقتصاد.


الأسواق المالية: كيف تتدفق الأموال خلالها؟

الأسواق المالية هي الكيان الناقل للنقود للتعامل بين حائزي النقود ومن يحتاجوها فكيف تلعب هذه الأسواق تلك الوظيفة؟ سنلقي الضوء على ذلك فيما يلي:

المدخرون والمستثمرون وأهمية الأسواق المالية

تلعب الأسواق المالية وظيفة اقتصادية أساسية باعتبارها تعمل كقنوات أو كشر این النقل أموال الجهات العارضة للمدخرات (المدخرين الممثلين الجانب العرض الجهات الطالبة لتلك الأموال المستثمرين الممثلين الجانب الطلب).


وينتمي المدخرون (جانب العرض) في العادة، وكما ذكرنا في القسم الأول من هذا المؤلف، إلي القطاع العائلي الوطن، لكن هذا لا يمنع أن تتوافر المدخرات لدى عدد آخر من القطاعات الوطنية أو حتي الأجنبية. فقد تتكون المدخرات لدى شركات قطاع الأعمال خاصة كانت أو عامة، وقد تتكون بعض المدخرات لدى بعض الجهات الحكومية - مثل صناديق المعاشات الحكومية وبعض الهيئات الاقتصادية - وترغب هذه الجهات الحكومية أيضا في استثمارها. وإذا اتسعت الرؤية الأبعد من الحدود الجغرافية، فهناك بعض الجهات الأجنبية التي تتجمع لديها بعض المدخرات، وقد يرغبون في استثمارها في اقتصاد خارجي في شكل محافظ استثمارات مالية. ومعن ما سبق أن المدخرات المرغوب في استثمارها قد تأتي من داخل السوق المالية الوطنية أو قد تأتي من الخارج.


أما الراغبون في الاقتراض (جانب الطلب)، فقد ينتمون أيضا للقطاع العائلي، في حالة رغبتهم تمويل شراء سلع معمره أو عقارات أو حتى سلع استهلاكية، أو قد ينتمون إلى قطاع منشآت الأعمال في حالة رغبتهم الاقتراض لتمويل رأس المال العامل في منشآتهم أو لتمويل توسعات أنشطهم. كما قد تقوم الحكومة أو مؤسساتها التابعة بالاقتراض في حاله عجز مواردها النقدية من الضرائب والرسوم وحصيلة بيع الخدمات عن مقابلة تكاليف خططها الإنفاقية السنوية، وأخيرة قد يكون المقترضون من الأجانب غير المقيمين.


كيف تنتقل النقود في الأسواق المالية؟

الآليات التي تنتقل بها الأموال من أيدي المدخرين إلى أيدي المستثمرين. فمن خلال مسار الانتقال المباشر للأموال المدخرة، يقوم المدخر مباشرة بعرض أمواله على المقترض من خلال الأسواق المالية التي يعرض فيها عدد من الأدوات المالية، مثل الأسهم والسندات والمشتقات Derivatives، التي يقوم المستثمر نفسه بإصدارها وطرحها في تلك الأسواق المالية كدعوة للمدخر الراغب في إقراض أمواله بشكل مباشر للإكتتاب فيها. وهنا يمكن أن تلعب بعض مؤسسات الوساطة المالية دور ترويجي وتسويقي لبيع تلك الأدوات المالية المطروحة في الأسواق المالية على راغبي الشراء (الاكتتاب) من المدخرين.


مفهوم الأسواق المالية
كيف تنتقل النقود في الأسواق المالية؟

أما الآلية الثانية فتتمثل في الانتقال غير المباشر للأموال المدخرة من خلال مؤسسات الوساطة المالية (كالبنوك وشركات التأمين وغيرها) التي تودع أو تدخر فيها تلك المدخرات. وتتوسط تلك المؤسسات في عملية الإقراض دون الحاجة إلي تلاقي المدخر الراغب في الإقراض مع المستثمر الراغب في الاقتراض.


كيفية تدفق الأموال سواء في اقتصاد مغلق أو في اقتصاد مفتوح، فسوف نتذكر أن المدخرات تتكون عندما يزيد الدخل عن الإنفاق، وهذا يجعلنا ندرك أهمية دور مؤسسات الوساطة المالية، ودور الأسواق المالية.


فالمدخرون ليسوا في العادة مستثمرين، ولا يمكن لكثيرين منهم أن يقوموا بهذه الوظيفة باحتراف، لذلك من الضروري أن تتوافر بالأسواق المالية مؤسسات متخصصة تقوم بتوجيه أموالهم إلى الجهات الراغبة في توظيفها واستثمارها وإعادة حقنها داخل الاقتصاد القومي، بما يمنع قدر المستطاع اكتناز الأموال وحجبها عن التداول، لدرء احتمالات تدهور مستوى النشاط الاقتصادي في الاقتصاد الوطني إذا ما قل محتوى تيار الإنفاق عن محتوى تيار الإنتاج على النحو الذي تحدثنا عنه في فصول سابقة. و بدون مؤسسات الوساطة المالية المحترفة والأسواق المالية القوية لا يمكن لاقتصاد ما أن يرتقي وينمو ويزيد إنتاجه من السلع والخدمات ويحقق المستوى المنشود من الرفاهية لأفراده.


فيديو يوضح تعريف الأسواق المالية بطريقة بسيطة

في هذه الفيديو قد تم شرح تعريف سوق الاوراق المالية Stock Market. في الفيديو حنعرف شوية مصطلحات مهمة زي 
  • سوق المشترين - Buyer's Market
  • سوق البائعين - Seller's Market
  • السمسار - Broker



أنواع الأسواق المالية

نستطيع بعد تفهمنا لطبيعة عمل والمهام الأساسية للأسواق المالية أن ننظر الآن إلى تكوين تلك الأسواق، ونستطيع في هذا المجال أن نفرق ما بين نوعين من هذه الأسواق، "أسواق النقد Money Markets" و "أسواق رأس المال Capital Markets". وتتم التفرقة بينهما على أساس طول أو قصر مدة استحقاق الأدوات المالية التي يتم التعامل فيها، وبين الشكل التالي الفرق بين أنواع الأسواق المالية وهي سوق النقد وسوق رأس المال.


أنواع الأسواق المالية
أنواع الأسواق المالية

سوق النقد

هو السوق الذي يتم فيه تداول الأدوات المالية ذات الآجال القصيرة وسريعة الحركة. ويقصد بالآجال القصيرة الأدوات التي يقل أجل استحقاقها عن عام، ومن أمثلة الأدوات التي يتم تداولها في سوق النقد ما يلي:

  1. أذون الخزانة Treasury Bills: التي تصدرها الحكومة لفترة استحقاق نقا عام لتمويل النقص الموسمي في إيرادات الموازنة العامة للدولة.
  2. شهادات الإيداع البنكية Certificates of Deposits: وهي أداة دين يبيعها بنك ما للمودعين نظير حصولهم على فائدة (عائد) سنوية محددة سلفا، وفي تاريخ استحقاق الشهادة يحصل المودع على أصل المبلغ الذي تم دفعه لشرائها فقط.
  3. الأوراق التجارية Commercial Papers: والورقة التجارية هي أداة دين قصير الأجل تصدرها في العادة الشركات الكبيرة وتبيعها للراغبين في الشراء في حالة رغبه الجهة المصدرة لهذه الأوراق إلي أموال سريعة لسداد عجز مؤقت في مواردها المالية.
  4. اتفاقات إعادة الشراء Repurchase Agreements: أو المعروفة اختصارا باسم Repos التي تعتبر قروضة قصيرة الأجل (عادة تزيد مدتها عن أسبوعين) يقدمها البنك المركزي للبنوك. حيث تتقدم البنوك الحائزة لأذون خزانه إلي البنك المركزي بطلب الاقتراض قصير الأجل بضمان تلك الأذون، شريطة أن تقوم البنوك بالاتفاق مع البنك المركزي على إعادة شراء تلك الأذون في نهاية أجل القرض وعلى الرغم من أن الأدوات المالية سالفة الذكر منتشرة بشكل كبير في الاقتصاديات المتقدمة فالملاحظ أن سوق النقد تضيق كثيرة في الدول النامية، إما لعدم توافر فرص الاستثمار المأمون لآجال قصيرة في السوق المحلية، أو لعدم التوسع في استخدام الأدوات المالية سواء لعدم الخبرة أو لعدم المعرفة. لذلك يلاحظ أن الكثير من البنوك التي تعمل في مثل هذه البلدان تلجأ إلي إستثمار فوائضها النقدية في أسواق النقد الأجنبية.

وظائف سوق النقد

هناك مجموعة من الوظائف التي يمكن أن تؤديها سوق النقد نذكر منها:

  1. ضمان فرص استثمار مأمون للمدخرين الراغبين في استثمار مدخراقم لآجال قصيرة وفي أصول متداولة.
  2. مساعدة البنوك على تنسيق محفظة أوراقها المالية وأصولها بطريقة تساعد في تحقيق أهداف سيولة البنك وعدم إغراق أمواله في أصول غير سائلة.
  3. إحياء وتنشيط السياسة النقدية في الدولة باستخدام الأدوات غير المباشرة دون أن تضطر السلطات النقدية إلى التدخل في سوق النقد والائتمان بصورة مباشرة، ومساعدة البنوك المركزية في تنفيذ سياساتها النقدية من خلال اتفاقات إعادة الشراء التي تمكنها من ضبط مستوى السيولة لدى البنوك.
  4. تسهيل عمليات تمويل العجز الموسمي في موارد الموازنة العامة للدولة بالتعامل في أذون الخزانة العامة قصيرة الأجل.
  5. تسهيل عمليات تمويل المشروعات الاستثمارية سريعة العائد الى لا تتطل الاقتراض لآجال طويلة أو التي لا تتطلب زيادة رؤوس أموال الشركات القائمة على تنفيذ هذه المشروعات.

والجدير بالذكر أن سوق النقد قد تكون سوقا محلية يقتصر التعامل فيها على المواطنين والمقيمين وتتم فيها كافة المعاملات بالنقد المحلى، كما قد تكون عالمية. وفي الحالة الأخيرة تتحول الدولة إلى مركز مالي دولي تقبل رؤوس الأموال الأجنبية على التعامل فيه - خصوصا في حالة قابلية عملة الدولة للتحويل الحر إلى العملات الأخرىوتكون هذه السوق في غاية الفاعلية والحساسية بتأثيرها على قيمة العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية.


سوق رأس المال

تعبر سوق رأس المال عن السوق الذي تستطيع من خلاله المنشآت والشركات الحصول على رأس المال اللازم لتمويل أنشطها، ويستطيع الأفراد من خلاله إستثمار مدخراتهم في أصول مالية تطرحها تلك الشركات، كما تستطيع الحكومة أيضا من خلاله الاقتراض طويل الأجل لتنفيذ خططها الاستثمارية أو لتمويل عجز طويل الأجل في ميزانيتها العامة.


ولا يتوقف الفرق بين سوق النقد وسوق رأس المال على آجال الأدوات المتداولة فيهما كما ذكرنا، فهناك فرق بينهما أيضا في أشكال الأدوات المالية التي يتم تداولها فيهما، وفي الغرض من الاقتراض، وفي درجة المخاطر التي تحملها الأدوات المالية المتداولة في كليهما.


وكما سبق أن ذكرنا فإن الأدوات المالية التي يتم تداولها في أسواق رأس المال هي إما أدوات دین أو حقوق ملكية ومساهمات، وتشمل الأولى السندات والرهونات. أما الشكل الرئيسي للأدوات المالية التي يتم تداولها في سوق رأس المال والتي تمثل حقوق ملكية فهي الأسهم التي تصدرها الشركات على النحو الذي سبق إيضاحه.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -