معلومات عن الجنيه المصري

معلومات عن الجنيه المصري

معلومات تاريخية عن الجنيه المصري قراءة في إحصاءات النقود في مصر: نبين فيما يلي تطور حجم الجنيه المصري منذ عام 1960 وحتى عام 2018. أن الجنيه المصري في نهاية يونيو من عام 2018 بلغ 2182.6 ضعف قيمة النقد الذي أصدره البنك المركزي المصري في عام 1960. فهل لذلك دلالة؟ كما أن معدلات النمو في حجم النقد المصدر قد بلغت في بعض السنوات ما يزيد عن 29%، فهل لتفاوت معدل نمو النقد المصدر بين الأعوام المختلفة تفسير؟
معلومات عن الجنيه المصري | فئات الجنيه المصري
معلومات عن الجنيه المصري

فئات الجنيه المصري

فئات الجنيه المصري ومدلولاتها ذكرنا أنه حتى منتصف العقد الأول من القرن الواحد والعشرين كانت أوراق البنكنوت الإلزامية بمصر تصدر بفئات مختلفة تتراوح ما بين 25 قرشا و200 جنيه . وتختلف أوراق النقد المصدر في قيمتها ونسبتها إلى إجمالي النقد الذي تصدره البنوك المركزية. تطور حجم النقد المصدر في مصر في عدد من السنوات وفقا للفئات المختلفة التي تصدر بها أوراق النقد المصرية. ويتضح من هذا الجدول ظاهرة تستحق البحث تتمثل في تغير الأهمية النسبية لكل فئة من فئات أوراق النقد المصدر في مصر بمرور الوقت.

فمثلا انخفضت كمية النقد المتداول من فئة 25 قرش من 0.4 % من إجمالي النقد المصدر في يونيو 1987 إلى 0.04 % في نهاية يونيو 2017، كما انخفضت الأهمية النسبية اللجنيه الورقي من 2.4% في عام 1987 إلى حوالي 0.27% من إجمالي النقد المصدر في هاية يونيو من عام 2017، حتى فئة 20 جنيه فقد انخفضت نسبة المصدر منها من %47.04 في عام 1987 إلى نحو 1.5 % في نهاية يونيو 2017، وكذلك الورقة فئة 100 جنيه فبعد أن وصلت نسبتها إلى إجمالي النقد المصدر في نهاية يونيو 2010 إلى 47.7 %، انخفضت هذه النسبة في نهاية يونيو 2017 إلى 35.1 %.

وفي المقابل يلاحظ زيادة الأهمية النسبية لورقة النقد فئة 200 جنيه من 31.6 % في نهاية يونيو 2010 إلى حوالي 55.1 % في نهاية يونيو 2017. فهل هذا دليل على أن أفراد المجتمع المصري أصبحوا يقبلون على حيازة أوراق النقد ذات الفئات الكبيرة؟"، أم أن هذا مرتبط بسياسة الإصدار التي يتبعها البنك المركزي بغض النظر عن الطلب على الفئات المختلفة من النقد المصري؟

لكن الأمر اللافت للنظر أن متوسط قيمة ورقة النقد المصدرة قد أخذ في التزاید التدريجي من نحو 35.8 جنيه في يونيو 2011 إلى أن بلغ 58.7 جنيه في نهاية يونيو 2018.

ونري أنه قد يرتبط متوسط قيمة ورقة النقد المصدر بالقوة الشرائية لكل فئة من فئات الإصدار، فمن الطبيعي أنه كلما ارتفعت مستويات الأسعار وانخفضت القوة الشرائية للعملة زاد إقبال الأفراد والمنشآت على التعامل بأوراق نقد ذات فئات اكبر لعدم قدرة فئات الإصدار الأصغر قيمة على سداد قيمة السلع التي ارتفع ثمنها.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -