أسباب انواع البطالة | ومعدلات البطالة

أسباب البطالة

يعد الاستخدام غير مناسب أو غير الكفء للسكان في الدول النامية أحد أسباب انخفاض مستويات المعيشة بها.

من أسباب البطالة : ما هي أسباب مشكلة البطالة يعتبر انتشار البطالة نتيجة طبيعية للزيادة الكبيرة في السكان وانخفاض التراكم الرأسمالي في الدول النامية فالزيادة السكانية ما لم يصاحبها زيادة أكبر في التراكم الرأسمالي تؤدي إلى انتشار البطالة ويرجع ذلك لعدم قدرة الجهاز الإنتاجي والإداري في الاقتصاد القومي على استيعاب كل طالب عمل جديد وقادر عليه وبشكل منتج، أي أنه إذا لم يكن معدل النمو الاقتصادي للاقتصاد القومي أكبر من معدل النمو السكاني أو على الأقل متساو معه تنتشر البطالة في الاقتصاد القومي.
أسباب انواع البطالة | ومعدلات البطالة
أسباب انواع البطالة | ومعدلات البطالة
وحيث أن معدل نمو الاقتصاد القومي يتحدد بحجم الاستثمارات كما أن الاستثمارات تتحدد بناء على حجم الاستهلاك وحيث أن معدلات النمو السكاني مرتفعة في الدول المتخلفة فإنها تستوعب كل زيادة تحدث في الدخل القومي ومن ثم يكون الجزء الموجه للاستثمار ضئيل ولا يتناسب مع حاجات التنمية الاقتصادية مما يؤدي إلى زيادة حدة أسباب مشكلة البطالة في المجتمع.

انواع البطالة

انواع البطالة : وتنتشر أسباب البطالة بأنواعها المختلفة في الدول النامية فهناك البطالة المقنعة والبطالة المزمنة والبطالة الموسمية والبطالة الفنية والبطالة الدورية أما في الدول المتقدمة اقتصادية فينتشر بها البطالة الفنية والبطالة الدورية وتتناول الأنواع المختلفة للبطالة بشيء من التفصيل:

البطالة المقنعة

وانتشار البطالة المقنعة في الدولة النامية يعتبر نتيجة للتفاعل بين الزيادة السكانية الكبيرة والانخفاض الكبير في التراكم الرأسمالي واختلال الجهاز الإنتاجي للمجتمع وتنتشر البطالة المقنعة بدرجة كبيرة في القطاع الزراعي ويرجع ذلك إلى عدم قدرة القطاع الصناعي الناشئ والصغير على استيعاب الزيادة الكبيرة في القوى العاملة بالإضافة إلى أن الفنون الإنتاجية المطبقة في القطاع الزراعي تسمح باستيعابهم وحيث أن كل زيادة جديدة في القوى العاملة تتجه إلى القطاع الزراعي.

وعند مستوى معين تؤدي الزيادة الكبيرة في القوى العاملة في هذا القطاع إلى أن يصبح به قوى عاملة فائضة تزيد عن الحاجة الفعلية للنشاط الاقتصادي مما يؤدي إلى أن تصبح الإنتاجية الحدية للعمالة الزائدة البطالة المقنعة مساوية للصفر. حيث يبدو شكليا فقط أن العمالة الفائضة تساهم في الإنتاج ولكن الحقيقة أنها تؤدي إلى انخفاض الإنتاج نتيجة لانطباق قانون تناقص الغلة أي أن الإنتاجية الحدية لبعض العاملين بالقطاع الزراعي في الدول المتخلفة تكون سالبة مما يعني أن تخفيض عدد العاملين بالقطاع الزراعي يترتب عليه زيادة الناتج الزراعي الكلي.

وبالإضافة إلى انتشار البطالة المقنعة في النشاط الزراعي تنتشر أيضا بين العاملين بالأعمال المؤقتة الموسمية وتجار التجزئة كما تنتشر البطالة المقنعة بالإدارات والدواوين الحكومية في معظم الدول النامية نتيجة للقواعد المنظمة لتعيين الموظفين.

وأوضح دليل على انتشار البطالة المقنعة بالدول النامية هو الزيادة المحدودة في الإنتاج الزراعي أو عدم زيادته أو انخفاضه عام بعد آخر واستيراد معظم الدول النامية بها لنسبة من الحبوب كل عام رغم لزيادة الكبيرة في عدد العاملين بهذا القطاع.

البطالة المزمنة

وهذا النوع من البطالة ينتشر بصفة مستمرة نتيجة لجمود الاستثمارات وعدم مرونة أو تنوع الطاقة الإنتاجية في المجتمع ويرجع ذلك إلى انخفاض معدلات التكوين الراسمالي وانخفاض الاستثمارات الموجهة للبنية الأساسية ورأس المال الاجتماعي كمشروعات الطرق والنقل والمواصلات والسدود وغيرها بالإضافة إلى انخفاض الطلب المحلي لانخفاض الدخول وضيق السوق عما يؤدي إلى ارتفاع المخاطر وعدم جرأة المنظمين.

كل ذلك مع ضعف المدخرات يؤدي إلى ارتفاع أسعار الفائدة وعدم توقع تحقيق أرباح ملائمة مما يؤدي إلى إحجام المنظمين عن زيادة مستوى التوظف

البطالة الدورية

وهذا الشكل من أشكال البطالة ينتشر في الدول الرأسمالية المتقدمة نتيجة للدورات التجارية التي تتعرض لها اقتصاديات تلك الدول وهو ما يعرف بفترات الركود والكساد وأن القضاء على البطالة الدورية في الدول المتخلفة يتوقف على السياسات الاقتصادية التي تطبقها الدول الصناعية المتقدمة وقدرتها على القضاء على التقلبات الاقتصادية أو التخفيف من آثارها.

البطالة الموسمية

تنتشر البطالة الموسمية في القطاع الزراعي نتيجة لطبيعة النشاط الزراعي ويمكن القضاء على البطالة الموسمية من خلال استخدام الأساليب العلمية الحديثة من خلال استعمال الأراضي الزراعية بطريقة منتجة لإنتاج الأكثر من محصول وزراعتها أكثر من مرة خلال العام أو من خلال إقامة المصانع لتعبئة وتغليف الإنتاج الزراعي.

البطالة الفنية

وهذا النوع من البطالة يظهر في الدول النامية والدول المتقدمة وتظهر البطالة نتيجة للتقدم الفني الذي يترتب عليه إحلال الآلات والمعدات الإنتاجية الحديثة مكان الآلات القديمة مما يؤدي إلى الاستغناء عن نسبة القوة العاملة لأن الآلات الحديثة تحتاج لعدد أقل من العمال.

والبطالة الفنية في الدول النامية تصبح أكثر حدة نتيجة لعدم قدرة العمالة القديمة على استيعاب أو استخدام الآلات الحديثة مما يؤدي إلى الاستغناء عنهم ويمكن القضاء على أسباب مشكلة البطالة الفنية من خلال تدريب العمال وتأهيلهم لاستيعاب الفنون الإنتاجية الحديثة.

ويتمثل سوء استخدام العمالة في

البطالة الجزئية

أي عمل العمال ساعات أقل مما يمكنهم القيام به.

البطالة المفتوحة

أي وجود عمال لديهم الرغبة والقدرة على العمل ولكنهم لا يجدون فرص العمل.
ويعتبر نقص الاستثمارات اللازمة أهم الأسباب التي تؤدي إلى انتشار البطالة في الدول النامية.
كما يؤدي ارتفاع معدل النمو السكاني إلى تعقيد أسباب مشكلة البطالة حيث ترتفع أعداد العاطلين في ظل انخفاض فرص العمل.

معدلات البطالة والتضخم

مع تحسن أداء الاقتصاد العالمي انخفضت معدلات البطالة في معظم الدول الصناعية الرئيسية في شهر يونيو 2006 مقارنة بشهر يونيو 2005 وذلك مع قيام العديد من الشركات بتلك الدول بزيادة أعداد العاملين بها للمحافظة على مستويات الإنتاج التي تأثرت سلبا بانخفاض معدل نمو إنتاجية العامل فضلا عن اتجاه بعض هذه الدول نحو تقديم حوافز للاستثمار وإجراء إصلاحات تشريعية على قوانين العمل لإضفاء مزيد من المرونة عليها. فقد انخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى 4,6 % مقابل 5,0 % وفي كندا 6,1 % مقابل 6,8 وعلى مستوى منطقة اليورو ككل إلى 7,8 % مقابل %8,6.

هذا في حين ظل معدل البطالة في اليابان عن نفس مستواه في شهر يونيو 2005 (4,2 %) بينما ارتفع هذا المعدل بالمملكة المتحدة إلى 5,5 % مقابل 4,8 %.
وفيما يتعلق بمعدلات التضخم فقد أدى ارتفاع الأسعار العالمية للبترول رغم السياسات النقدية التقييدية التي انتهجتها البنوك المركزية في معظم الدول الصناعية إلى تصاعد معدلات التضخم.

ففي الولايات المتحدة ارتفع هذا المعدل من 2,5 خلال السنة المالية 2006/2005 إلى 4,3 % خلال السنة المالية 2006/2005 وفي منطقة اليورو من 2,1 % إلى 2,5 % وفي كندا من 1,7 % إلى 2,5 % وفي المملكة المتحدة من 2,00 % إلى 0,2 % وفي اليابان بلغ معدل التضخم 1,00 % خلال سنة التقرير مقابل معدل انكماش قدره 0٫5 % خلال السنة المالية السابقة.

البطالة في مصر

أظهرت بيانات متابعة الأداء الاقتصادي أن قوة العمل بلغت 21,8 روانی را مليون نسمة تمثل 30,6 % من إجمالي عدد السكان في منتصف السنة المالية 2006/2005 (مقابل 21,2 مليون نسمة في السنة السابقة بمعدل نمو 2,8 %).

وقد أدى التوسع في الإنفاق الاستثماري خلال سنة التقرير إلى إتاحة مزيد من فرص العمل حيث زاد عدد المشتغلين عن 600 ألف فرد وبمعدل 3,4 % ليبلغ 19,65 مليون نسمة وبالتالي تراجع معدل البطالة إلى 10,00 % مقابل 10,3 % في السنة المالية السابقة.

خاتمة عن البطالة

بحث جاهز عن البطالة كاملأ اولا قد تم تعريف أسباب البطالة وأيضاً البطالة من المشكلات الاقتصادية الناتجة انواع البطالة عن البطالة المقنعة والبطالة المزمنة والبطالة الموسمية والبطالة الفنية والبطالة الدورية أما في الدول المتقدمة اقتصادية فينتشر بها البطالة الفنية والبطالة الدورية وتتناول الأنواع المختلفة للبطالة وغير ذلك قد تحدثنا حول أسباب البطالة بشكل عام وأخيرا معدلات البطالة والتضخم و البطالة في مصر
#مقال عن البطاله  -- #تقرير عن البطالة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -