بحث عن مبادئ الاقتصاد كاملأ

تعريف مبادئ الاقتصاد

مبادئ الاقتصاد هو العلم الذي يدرس كيفية استخدام الموارد المحدودة لإشباع الرغبات والحاجات الإنسانية غير المحدودة بأقل تكلفة ممكنة.
بحث عن مبادئ الاقتصاد كاملأ
بحث عن مبادئ الاقتصاد كاملأ
  • علم الندرة النسبية.
  • علم من العلوم الاجتماعية التي تبحث في حياة الأفراد وسلوكهم في مجتمع يعيشون فيها معيشة منظمة تسودها علاقة إنسانية.
  • علم اجتماعي يبحث في الموارد النادرة فهو يدرس المشكلة الاقتصادية المتمثلة في الندرة النسبية للموارد القابلة لإشباع الحاجات المقصودة للإنسان وكيفية استخدام هذه الموارد المحدودة على أفضل نحو مستطاع حتى يمكن الوصول إلى أقصى إشباع ممكن لتلك الحاجات.
أن البحث العلمي اثبت عن ان مبادئ الاقتصاد تنقسم الي ثلاث مجالات مبادئ الاقتصاد كما التالي:

مجالات مبادئ الاقتصاد

مبادئ الاقتصاد الجزئي ... يركز على دراسة السوق دائما من السلع وسلوك المتعاملين في السوق.
مبادئ الاقتصاد الكلي ... يركز على دراسة الدخل القومي وكيفية الوصول بالناتج القومي للحد الذي يفي برفع مستوى معيشة الأفراد.
مبادئ الاقتصاد الدولي ... يركز على التبادل التجاري بين الدول و عملیات انتقال رؤوس الأموال والأفراد بين الدول.

موضوعات مبادئ الاقتصاد

الحاجات: أن حاجات الإنسان متنوعة ومتجددة وتتصف بالتزايد المستمر.
الموارد: إن الموارد المتاحة عادة ما تكون قاصرة عن إشباع كل هذه الحاجات.

عوامل الإنتاج الرئيسية

  • الأرض .. وتشمل موارد الطبيعة الموجودة على سطح الأرض وفي باطنها وكذلك الفضاء وأشعة الشمس والأمطار والرياح.
  • العمل ... ويتمثل في جهد الأشخاص الفعلي والعضلي. • رأس المال ... ويتمثل في جميع أنواع الثروة التي يتم إنتاجها مثل الآلات والأجهزة التي يتم إنتاجها لاستخدامها في إنتاج ثروة جديدة.
  • التنظيم ... هو الجهد الذي يقوم به المنظم للتأليف والتنسيق بين عوامل الإنتاج من أرض وعمل ورأس مال.

جوانب المشكلة الاقتصادية

1- اختيار السلع المنتجة "ماذا ننتج؟" :على متخذ القرار في الحكومة أن يختار بين توجيه الموارد الإنتاج مزيد من السلع أو إلى مزيد من التعليم والصحة.
2- تقنية الإنتاج "كيف ننتج؟" :دراسة ومعرفة أي الطرق أكثر ملائمة للإنتاج بحيث يتدني معها الهدر الاقتصادي للموارد الإنتاجية القادمة إلى أقل قدر ممكن.
3- عملية التوزيع "لمن ننتج؟" :التوصل إلى طريقة يتم بها توزيع هذا الإنتاج على مختلف الأفراد الذين ساهموا في خلق علاقات الإنتاج.
تسمى العلاقة التي تربط بين حجم إنتاج سلعة ما من جهة وعوامل الإنتاج من جهة أخرى بدالة الإنتاج ويطلق على السلع والخدمات المنتجة اسم مخرجات ومع المواد الأولية وعوامل الإنتاج المستخدم اسم مدخلات.
أهم المفاهيم الإنتاجية أكثرها شيوعا واستخداما
الإنتاج الكلي ... إجماع عدد الوحدات المنتجة من سلعة ما عند مزج واستخدام كميات محددة من عوامل الإنتاج وذلك وفقا لعلاقة (تقنية تكنولوجية محددة تعرف بدالة الإنتاج المتوسط.
متوسط أو معدل الإنتاج الاقتصادي
متوسط إنتاج الوحدة الواحدة من عوامل الإنتاج وذلك بقسمة الإنتاج الكلي على عدد وحدات العمل.
الإنتاج الحدي ... مقدار التغير في الإنتاج عند تغيير أحد عوامل الإنتاج بمقدار وحدة | واحدة.
أو هو عبارة عن إنتاجية الوحدة الإضافية من أحد عوامل الإنتاج.
أما التعريف الرياضي له فالإنتاج الحدي = التغير في حجم الإنتاج الكلي على التغير في عدد وحدات العامل الإنتاجي.
علاقات الإنتاج والتكاليف الاقتصادية
يرتبط الإنتاج بالتكاليف لأن التكاليف ما هي إلا تكاليف إنتاج متمثلة في أجور عوامل الإنتاج المستخدمة مثل المواد الخام والعمل ورأس المال. وكما أن هناك إنتاج كلي ومتوسط وحدي هناك أيضا تكاليف كلية ومتوسطة وحدية يمكن تعريفها على النحو التالي:
  • التكاليف الكلية ... إجمالي تكلفة إنتاج عدد أو حجم معين من سلعة معينة.
  • متوسط التكاليف ... متوسط تكلفة الوحدة الواحدة من الإنتاج أو إجماع التكلفة الكلية على عدد وحدات الإنتاج.
  • التكاليف الحدية ... هي تكلفة الوحدة الإضافية من الإنتاج، والتغير في التكاليف نتيجة تغير الإنتاج بمقدار وحدة واحدة ورياضية التكلفة الحدية تساوي التغير في التكلفة الكلية على التغير في حجم الإنتاج.
4- تشغل الموارد ... التشغيل الكامل والبطالة :نظرا لكون موارد الدولة نادرة ومحدودة فإن المجتمعات تحاول دائما الوصول إلى الاستخدام الكامل لهذه الموارد وبأفضل طريقة ممكنة للحصول على أكبر قدر ممكن من الإنتاج.

التوزيع بحسب مبادئ الاقتصاد

تعتبر عملية توزيع الإنتاج القومي "الدخل القومي" مع أصحاب عوامل الإنتاج أحد أهم جوانب المشكلة الاقتصادية وياخذ التوزيع أشكالا عديدة هي:
  • الشكل النقدي ... يتمثل في العوائد النقدية مثل الأجور والمرتبات.
  • الشكل الحقيقي ... يتمثل في السلع والخدمات التي يمكن الحصول عليها بدون تمن او بسعر مدعم من قبل الدولة ويمكن القول أن التوزيع في جميع اقتصاديات العالم ياخذ الشكلين النقدي والحقيقي معا
وتتمثل عناصر التوزيع في عوائد الإنتاج وهي:
  • الأجور ... وهي العوائد التي يحصل عليها العاملون في مختلف القطاعات الاقتصادية مقابل تقديمهم أو مساهمتهم بساعات محددة من العمل في الأنشطة الإنتاجية المختلفة
  • الريع ... عبارة عن عائد صاحب الأرض مقابل خدماتها التي تساهم بها في العملية الإنتاجية.
  • الفائدة ... وهي عائد رأس المال المستخدم في العملية الإنتاجية أي هي ثمن استخدام رأس المال.
  • الربح ... وهو عائد التنظيم أو الإدارة وهو الفرق بين إجمالي الإيرادات المتحققة من الإنتاج وبين إجمالي تكاليف هذا الإنتاج.

النظم مبادئ الاقتصاد

النظام مبادئ الاقتصاد هو مجموعة المبادئ التي تنظم العلاقات الاقتصادية بين أفراد المجتمع والتي تحكم سلوكهم في ممارسة النشاط الاقتصادي والتي تحدد الإطار القانوني والاجتماعي الذي يتم في ظل إنتاج السلع والخدمات وتوزيعها.

عناصر النظام الاقتصادي

قوي الإنتاج :يقصد بها جميع العناصر الموجودة في المجتمع كالعمل البشري ورأس المال والأرض | وعلاقات الإنتاج.
علاقات الإنتاج :يقصد بها الروابط التي تنشأ بين الأفراد نتيجة لاشتراكهم في العملية الإنتاجية.
علاقات التوزيع :يقصد بها المبادئ التي تنظم الطريقة التي يتم بها توزيع الناتج بين المشتركين في العملية الإنتاجية وتحديد نصيب كل منهم في الإنتاج.
أهم النظم الاقتصادية التي عرفها الإنسان عبر العصور :
  • النظام البدائي :كانت ملكية الأرض مشاعا للجميع و أدوات الإنتاج البسيطة مملوكة ملكية خاصة.
  • نظام الرق :كانت جميع أدوات الإنتاج من أرض ورأس مال مملوكة للسادة فقط.
  • النظام الإقطاعي :كانت ملكية الأرض قاصرة على الإقطاعيين.

النظام الرأسمالي

  • الملكية الخاصة ... يقصد بها إقرار المجتمع وحمايته لحقوق الأفراد في التصرف فيما يملكونه في حدود الإطار القانوني والاجتماعي للمجتمع.
  • الحرية الاقتصادية ... حرية الفرد في اتخاذ القرارات التي يراها مناسبة لتحقيق ما يصبوا إليه من أهداف.
  • حافز الربح ... الحافز الأساسي الذي يدفع الأفراد إلى زيادة الإنتاج وهو المحرك الرئيسي لأي قرار يتخذه المنتجون.
  • المنافسة ... تعتمد على وجود عدد كبير من المنتجين يتنافسون فيما بينهم لجذب المستهلكين عن طريق التخفيض المستمر في أسعار السلع.
  • جهاز الثمن ... مجموعة من العلاقات التي تربط بين الظواهر المتعلقة والتي تحكم سلوك الأفراد وتبين ردود فعل الأفراد للتغيير في الأسعار.

عيوب النظام الرأسمالی

  • أن الملكية الفردية وسيلة للسيطرة وانعدام تكافؤ الفرص بين الأفراد.
  • أن الحرية الاقتصادية محدودة نتيجة التفاوت الكبير في الثروات التي يمتلكها الأفراد وفي الدخول التي يحصلون عليها.
  • أن المنافسة تخرج صغار المنتجين في مجال الإنتاج ومن فرص السيطرة الاحتكارية على السوق.
  • إن حافز الربح وجهاز الثمن في كثير من الأحيان يكون غير قادر على القيام بوظائفه.
  • إنه عرضة لتقلبات دورية من تضخم وكساد في مستوى النشاط الإنتاجي والتشغيل والدخل القومي.

النظام الاشتراكي

يقوم على فكرة تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي لتحقيق ما قد يعجز الأفراد عن القيام به وللحد من تزايد التراكم الرأسمالي ولإيجاد فرص أكثر لتشغيل العمال والعمل على استقرار الاقتصاد القومي والحد من التقلبات التي يمكن أن تنتابه.

الأهداف التي دعت إلى تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي:۔
تحقيق الكفاية في الإنتاج.
تحقيق العدالة في التوزيع.

خصائص النظام الاشتراكي

أولا: الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج:۔
بأن تكون ملكية الأفراد قاصرة على السلع الاستهلاكية فقط في حين تكون وسائل الإنتاج مملوكة ملكية جماعية للمجتمع ككل.
صور الملكية الجماعية
ملكية الدولة.
الملكية التعاونية.
الأسباب التي دعت النظام الاشتراكير إلى الملكية الجماعية لوسائل الايتام:-
  • تؤدي إلى تكافؤ الفرص أمام أفراد المجتمع وتحقق المساواة الاقتصادية والاجتماعية بينهم.
  • تمنع استغلال الإنسان لأخيه الإنسان وتمنع سيطرة فئة قليلة من الرأسماليين على الغالبية العظمى لأفراد المجتمع.
  • تؤدي إلى إيجاد الحافز لدى كل فرد للعمل على تنمية الثروة القومية.
ثانياً: لتخطيط مبادئ الاقتصاد
وجود جهاز مركزي يقوم بالتوفيق بين الموارد والحاجات عن طريق خطة قومية مدروسة | تقوم بوظيفتين أساسيتين وهما:
  • تيسير النظام الاقتصادي.
  • تنمية الاقتصاد القومي.
ثالثاً: إشباع الحاجات الجماعية
حيث يقوم المخططون بدراسة احتياجات المجتمع من السلع والخدمات المختلفة وتحديد كمياتها ودراسة الموارد المتاحة أو كمية الاستثمارات التي يمكن القيام بها.

عيوب النظام الاشتراكي

  • أن الحوافز المادية والمعنوية التي تمنح للعمال لا ترتفع في قوتها إلى درجة حافز الربح في النظام الرأسمالي.
  • معاقبة المهملين ومجازاة المجيدين لا تبلغ في درجتها ما يتعرض له المنتج الفرد في النظام الرأسمالي من خسائر تضيع كل ما يملك.
  • تجمع سلطة اتخاذ القرارات في أيدي مجموعة قليلة من المخططين فإذا ما أخطأوا كان الأثر السيئ على المجتمع كله.
  • الروتين نتيجة تدخل الدولة بطريق مباشر أو غير مباشر في إدارة المشروعات مما يتطلب وجود جهاز إداري ونظام مراقبة ومتابعة مستمرة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -