تعريف الموارد البشرية | وجميع مجالات

 تعريف الموارد البشرية

إن التعريف العلمي للموارد البشرية دور في تطوير المنظمات فإن تعتبر المقومات الموارد البشرية هي أحد أهم المقومات الأساسية، بل العصب الرئيسي لنجاح المشروعات، فإذا كان الهدف الأساسي من أوجه النشاط التي تباشرها المشروعات هو إنتاج السلع أو تأدية خدمات وذلك من أجل تحقيق هامش الربح العادل. فقد تفشل تلك المشروعات في تأدية وظائفها.
مقدمة عن الموارد البشرية | وجميع مجالات
مقدمة عن الموارد البشرية | وجميع مجالات
وقد يرجع ذلك الفشل إلى أسباب متعددة، فقد يكون بسبب أخطاء في التنظيم الإداري للمنشأة أو قصور في توفير الإمكانيات المادية اللازمة ولكن السبب الغالب لفشل تلك المشروعات خاصة في الدول النامية يرجع إلى عدم الكفاءة الإدارية للموارد البشري بها. وإذا كان من السهل علاج القصور في السببين الأولين فإنه من الصعب تغير وزيادة كفاءة العاملين بها حيث يحتاج ذلك إلى جهد ووقت كبير والشيء المؤكد أن كفاءة تلك المشروعات في تأدية وظائفها وتحقيق أهدافها إنما يتوقف على نمط السلوك الإداري للإداريين في تأدية وظائفهم الإدارية. ولذلك فإن موضوع اختيار العاملين في المشروعات وتنمية كفاءاتهم الإدارية من الأهمية بمكان وذلك لضمان عدالة وكفاءة ذلك الاختيار، مما دفع الكثيرين إلى العمل على إيجاد إدارة مستقلة يطلق عليها إدارة الموارد البشرية أو شئون العالمين بها بحيث تختص بالعنصر الموارد البشرية وكيفية استخدام مجهوداته للوصول إلى الهدف بأحسن وسيلة وبأقل تكلفة وفي حدود الإمكانيات المتاحة.

تعريف مهام الموارد البشرية

يجب أن تراعي المنشأة عند قيامها بوضع سياسات الموارد البشرية أن تتوافر فيها الشروط التالية:
  • أن تكون تلك السياسات محددة وواضحة ومفهومة وأن تكون قابلة للتنفيذ ويسهل تقييمها.
  • يجب أن تعكس سياسات الموارد البشرية احتياجات ورغبات العاملين وتحقق ما يتوقعونه من إدارة المنشأة تجاه أعمالهم ورغبتهم في العيش حياة كريمة مستقرة حتى يتحقق جانب الرضاء عن أعمالهم وعن المنشأة هذا إلى جانب ضمان قبولهم لتلك السياسات والعمل على تنفيذها بل والدفاع عنها.
  • أن تحقق تلك السياسات أهداف كل من المنشأة وأهداف إدارة الموارد البشرية وأهداف العاملين بها. ولا يتأتى ذلك إلا عن طريق تطبيق مبدأ الديمقراطية بأخذ رأي العاملين في أية سياسات قد تؤثر على مصالحهم المادية ومستقبلهم.
  • مراعاة التوافق بين سياسات الموارد البشرية والسياسات الوظيفية الأخرى بإدارات وأقسام المنشأة ومع السياسات الخاصة بتشغيل العاملين على مستوى الدول.
  • توافر المرونة عند وضع تلك السياسات الإمكانية النجاح في مواجهة الظروف البيئية المتغيرة مع مراعاة عدم إحداث تغيرات بصفة مستمرة حتى لا يترتب على ذلك الإضرار بالمصالح المادية والوضع المستقبلي للعاملين.
  • ضرورة الإعلان عن تلك السياسات وكتابتها في كتيب أو دليل وتوزيعه على العاملين حتى يعرفون مقدم ما لهم وما عليهم، وبذلك يمكن تفادي كثير من مشكلات العاملين حتى يتوفر جانب الاطمئنان والثقة بين المنشأة والعاملين بها لمعاملتهم جميعا بقواعد واحدة.
  • شمول تلك السياسات بحيث تغطي كافة مجالات العمل للعاملين وتعطي إجابات واضحة وصريحة لكل تصرف. أما بالنسبة لمشكلات العاملين الشاذة والتي لا تتكرر وتعتبر من قبيل الاستثناءات فتعرض على إدارة الموارد البشرية لاتخاذ قرار بشأنها بحيث يصبح ذلك القرار بمثابة سياسة تطبق في المواقف المستقبلية المتشابهة.
  • المراجعة المستمرة لسياسات الموارد البشرية للتأكد من ملائمتها لظروف العمل الفعلية، وتعديلها بما يتلاءم مع احتياجات العاملين وأهداف المنشأة وما يصدر من تشريعات خاصة على مستوى الدولة.

تعريف مجالات الموارد البشرية

تتعدد مجالات سياسات الموارد البشرية بتعدد الوظائف التي تقوم بها إدارة الموارد البشرية ، بحيث تشمل كل وظيفة أكثر من سياسة وفيما يلي عرض لأهم المجالات التطبيق سياسات الموارد البشرية :
  1. سياسات الاختيار والتعيين.
  2. سياسات التدريب والتنمية الإدارية.
  3. سياسات الأجور والحوافز والمكافآت والجزاءات.
  4. سياسات الترقية والنقل.
  5. سياسات تقدير الكفاءة.
  6. سياسات الخدمات.
  7. سياسة علاقات العمل.
وقبل التعرض لشرح تلك السياسات بشئ من التفصيل يهمنا هنا من أجل اكتمال الدارسة التعرض لأهم الموضوعات الهامة والمتعلقة بشئون موارد البشرية وهو تخطيط القوى العاملة .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -