أسباب الفشل طرق العمل أساليبه ورفع كفاءة الأداء

أساليب وطرق العمل

بالرغم من أن وظيفة التنظيم من أكثر الوظائف الإدارية التي حظيت بالاهتمام والتي تعتبر في حالة تطور نسبی بالمقارنة بالوظائف الإدارية الأخرى فأن هناك أخطاء لازالت تتعلق به لذا يجدر معرفة هذه الأخطاء الشائعة وتفاديها حتى يتسنى تهيئة الجو المناسب لعمل تطوير أساليب وطرق العمل وفيما يلي أهم هذه الأخطاء : فهم المهارات التنظيمية وأفضل الطرق لتطوير هذه المهارات
أسباب الفشل طرق العمل أساليبه ورفع كفاءة الأداء
أسباب الفشل طرق العمل أساليبه ورفع كفاءة الأداء

سبب الفشل في التخطيط التنظيم بشكل مناسب

فليس من المعقول أن تستمر المنظمة على الاعتماد على التقسيم على أساس معين ( جغرافي أو منتج او عميل ....الخ). في الوقت الى تدعو فيه الحاجة الى استخدام أساس آخر .ويدخل في نطاق هذا الخطأ عدم مراجعة مدى تطور كفاءات المديرين مع متطلبات التنفيذ وتحدث هذه الأخطاء نتيجة فشل المنظمة في التخطيط لمستقبل يختلف جوهريا عن الماضي والحاضر.

سبب الفشل في توضيح العلاقات التنظيم

ويؤدي ذلك حتما إلى ضعف الكفاءة ولما كانت القوة لأداء عمل ما والمسئولية عن أدائه من الأمور الحاسمة في التنظيم فان عدم الوضوح تعني نقص المعرفة بما ينبغي أن يؤدى.

سبب الفشل في تفويض السلطة

ومن الشكاوى الشائعة في المنظمات أن المديرين لا يفوضون سلطة اتخاذ القرارات إلى المستويات الأدنى .وفي المنظمات الصغيرة نادرا ما تثور هذه المشكلة ، ولكن الاختناقات في اتخاذ القرارات وإحالة الأمور البسيطة إلى المستويات الأعلى وإغراق هذه المستويات بالمسائل التفصيلية والاجتماعية الطارئة دلائل تشير إلى فشل . الإدارة في أن تفوض اتخاذ القرار الى المستوى المناسب وعجزها عن تنمية صف ثان من المديرين في المستويات الأدنى.

سبب الفشل في تحقيق التوازن بين السلطة والمسئولية

ويتضمن أساليب وطرق العمل ذلك أن الشخص الذي تفوض إليه سلطة تزيد عن الحدود التي يساءل عنها ، يؤدي ذلك إلى نوع من استغلال فائض السلطة في تكوين قوة شخصية له ، كما أن من الشكاوى الشائعة مساءلة أشخاص عن أمور لم تعط لهم سلطة تقريرها.

أن التغلب على هذه الأخطاء إنما يساعد على رفع كفاءة وظيفة التنظيم في المنظمة في تحقيق الأدوار التنظيمية وثم تحقيق التناسق والتكامل بين تلك الأدوار.

كيف تطوير أساليب المهارات التنظيمية؟

لقد مرت عملية اكتساب المهارات التنظيمية بمراحل متعددة: أولاً ، تنظيم الأفكار في أذهاننا ، ثم تنظيم أماكن العمل والحياة لدينا ، وأخيراً الحفاظ على النظام والتنظيم الذي حققناه. فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك في الوصول إلى كل مرحلة من المراحل الثلاث السابقة.

تحديد طرق العمل وأساليبه وتنفيذ المهام والواجبات

وفي هذا الإطار فإن (ماکس ويبر) وتعريفه عن اساليب وطرق العمل يرى أن الموظفين البيروقراطيين يملكون المهارات الفنية اللازمة للقيام بواجباتهم، وأن التنظيم البيروقراطي يرعى هذه المهارات ويحميها من أي مؤثرات خارجية تنال منها، وكذلك من أي مؤثرات داخلية كالفساد الداخلي، ويتم تعيين الأفراد الذين تتوافر لديهم المهارات اللازمة الفنية والمؤهلات الضرورية من خلال اجتياز اختبارات موضوعية لكشف قدراتهم، وبذلك يحصل على الوظيفة أفضل المتنافسين، أي من تضعهم قدراتهم في القمة بالنسبة للآخرين، وبذلك تنتفي المحاباة بتعيين الأقارب أو الأصدقاء ويمتنع أيضا تعيين ابن الرئيس أو المشرف لمجرد أنه ابنه فقط.

ولا خلاف على أن وضع طرق مقررة سلفا، ودائما أيضا، يضمن تنفيذ الواجبات والمهام وبصورة موحدة وبمستوى معين محدد، وبعيدا عن الاستبداد أو التحكم خصوصا في ظل توافر أفراد يملكون المؤهلات اللازمة.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -