أسس العلاقات الإنسانية في الإدارة في تحسين الأداء الحياة

أسس العلاقات الإنسانية في الإدارة

يعتبر التأكيد الجديد علي نظرية أسس العلاقات الإنسانية في الإدارة خطوة مهمة في تطور الفكر الإداري ويجب الاعتراف به في أي مدخل متكامل لمدرسة العلاقات الإنسانية للإدارة. ومما لا شك فيه أن حركة العلاقات الإنسانية الجديدة قد أثرت بدرجة كبيرة على الفكر الإداري ويدور بحث حول أسس العلاقات الانسانية في الإدارة لكي نعرف ماهي نظرية العلاقات الإنسانية في الإدارة "أسس العلاقات الإنسانية" وتأثيرها في تحسين الأداء الحياة نظرية العلاقات الانسانية مدخل متكامل لمدرسة العلاقات الإنسانية للإدارة لكي نعرف ماهي نظرية أسس العلاقات الإنسانية في المجتمع
أسس العلاقات الإنسانية في الإدارة في تحسين الأداء الحياة
أسس العلاقات الإنسانية في الإدارة في تحسين الأداء الحياة
إن نظرية العلاقات الإنسانية هي زيادة وتحفيز العمال على بذل جهود تتجاوز الجهد المطلوب لإكمال العمل. وستكون نتائج هذه الجهود ضخمة لأنها اتنتج حول العمل الجماعي الذي أوجدته الظروف الإيجابية التي خلقتها مدرسة العلاقات الإنسانية في الإدارة.

ظهرت نظرية العلاقات الإنسانية الجديدة: في الخمسينيات وحققت انطلاقة كبيرة في الستينيات من القرن العشرين ، وهي مدخل متكامل يمزج وجهات النظر الايجابية للطبيعة الإنسانية مع الدراسة العلمية للمؤسسات وذلك لتحديد كيف يجب أن يتصرف المدير الفعال في معظم الأحوال وأهم رواد هذه المدرسة دمينغ و توم بيترز الذين مزجوا بين الدراسات العلمية والخبرة الإكلينيكية ، فوضعوا أسس لمبادئ العلاقات الإنسانية ركزت على مفهوم العلاقات الإنسانية في الإدارة في الجودة العمل وفي علاقات العامل (الفرد) مع الآخرين.

وقد اتسع نطاق مدرسة العلاقات الإنسانية الجديدة سنة (۱۹۸۲) نتيجة الدراسات التي أجراها - روبرت إتش - عن 43 شركة ناجحة منها التي حققت أرباح كبيرة في آخر ۲۰ سنة بالإضافة لاستجابتها لحاجة العملاء وتوفير بيئة عمل مليئة بالتحديات والمكافآت للعاملين علاوة علي وفائها بفعالية بالتزاماتها الاجتماعية والبيئية في كل من الجامعات والمنظمات.

اهمية العلاقات الإنسانية في الإدارة

ويركز اهمية العلاقات الانسانية في علم الادارة علي المنظمة من المنظور الإداري باعتبار أن المنظمة عبارة عن كيان إداري يعمل على إنشاء وتصميم وتشغيل مجموعة متعددة من الكيانات تسعي جميعها الي تحقيق رسالة وأهداف المنظمة واهمية للعلاقات الانسانية في تسيير الموارد البشرية.

اسس ومبادئ العلاقات الإنسانية في الإدارة

مدرسة العلاقات الإنسانية: يؤمن بقيمة الفرد ، وهو شخصية بارزة يجب احترامها وتقديرها ، ولديه القدرة (إذا أتيحت الفرصة له) للتفكير بموضوعية دون مراعاة العوامل الشخصية ، ويمكنه اتخاذ قرارات معقولة بناءً على أساس علمي معقول.

يواجه الموقف أو المشكلة ، بالإضافة إلى المشاركة والتعاون ، ومن جانب اخر مبادئ العلاقات الإنسانية في الإدارة هي حيث يكون العمل الجماعي أكثر فائدة وقيمة من العمل الفردي ، وعندما يكون لدى المجموعة مناسبة لمناقشة موضوعات محددة أو تبادل الآراء ، فإن قدرة المجموعة على الفهم المشكلة وتحديد النطاق والوضع وتحديد ما إذا كانت المشكلة أفضل من إجراء سوابق شخصية لمجرد محدودية القدرات والقدرات الشخصية والمعاملة العادلة. يجب أن يسود مبدأ العدالة بين الأفراد في المعاملة المتساوية دون تحيز أو تحيز ، وأن يتحقق التحديث والتطوير النهائي ؛ تحتاج نظرية العلاقات الإنسانية بين الأشخاص إلى التطوير المستمر والتطوير والتحديث.

أهداف العلاقات الإنسانية في الإدارة

يتم إبراز أهداف العلاقات الإنسانية في أهدافهم من خلال الأهداف التالية:

  • من ناحية ، يتم تحقيق مبدأ التعاون بين العمال في بيئة العمل ، ومن ناحية أخرى ، يتم تحقيق مبدأ التعاون بين العمال في الجانب الاجتماعي ، وذلك لتعزيز العلاقات الودية والتفاهم الوثيق وتعزيز الثقة المتبادلة .
  • لتحقيق زيادة في الإنتاج ، ستكون هذه هي النتيجة المتوقعة لتعزيز التعاون.
  • تلبية الاحتياجات المختلفة للأفراد وتحقيق أهداف المنظمة التي يعملون من أجلها.
  • كسب معنويات أعلى بين العمال لخلق جو نفسي عام يفضي إلى العمل والإنتاج.
إقرأ أيضاً
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -