بحث عن مفهوم الادارة وعناصرها

مفهوم الادارة

أثر تطور المنظور العلمي والمهني علي مفهوم الادارة وعناصرها :-
مفهوم الادارة تعرف المهنة بصفة عامة بأنها المنهج الذي يتبعه القائم بهذه المهنة في ممارسة المهام المختلفة المرتبطة بها وذلك بأسلوب علمي تم التوصل اليه من خلال البحوث العلمية التي نفذت في المجالات المختلفة لهاثم الاتفاق عليها وأصبحت بمثابة أسس ومفاهيم علمية للإدارة تتفق عليها من قبل جميع الممارسين لهذه المهنة.
بحث عن مفهوم الادارة
مفهوم الادارة
مفهوم الادارة
مفهوم الادارة علي الرغم من أن كلمتي " إدارة و مدير " من الكلمات المتداولة والتي تقع عليها أعيننا كثيرا وتطرق أسماعنا باستمرار إلا أن المعني مازال غير محددا في أذهان الكثيرين ، ولعل ذلك يرجع ألي اختلاف وجهات نظر والممارسين للإدارة ، الأمر الذي أدي الي صعوبة الاتفاق علي 

تعريف عام وشامل حول مفهوم الادارة

ويرجع ذلك تعريف ألي مجموعة من الأسباب من أهمها :-
1- حداثة الاهتمام بعلم الإدارة بالمقارنة بالعلوم الاجتماعية الأخرى وقد ترتب على ذلك ، الاختلاف في مضمون كثير من المفاهيم والمصطلحات الإدارية ، ومن أمثلة ذلك مفهوم التنظيم والذي قد يستعمله البعض باعتباره هيكلا للسلطة والمسئولية داخل المشروع . وقد يستعمله البعض الآخر بمعني المنظمة، كما قد يستعمله آخرين بمعني الأفراد العاملين في المنظمة وهكذا .

2- كذلك قد يكون اتساع مجال الإدارة وتعقده، سببا في وجود تعریفات متعددة للإدارة يختلف كل منها في درجة الشمول والدقة وهكذا .

مفاهيم الإدارة

ومن أهم الأسباب الرئيسية التي أدت إلي تعدد مفاهيم الإدارة :-
مفهوم الادارة بشكل عام هو تعدد مدارس الفكر الإداري وتركيز كل منها علي منهج وأسلوب خاص يختلف عن المدارس الأخرى . فكل منها يتناول دراسة الوظائف الإدارية من زاوية معينة وأن كانت جميعا تسعي الي فهم وتحليل وتفسير السلوك الإنساني في المنظمات بما يساعد على حسن توجيههم نحو أهداف محدده . هذا وقد انعكس تطور المنظور العلمي والمهني علي مفهوم وأبعاد مهنة الإدارة .

نستعرض بعض مفاهيم الإدارة التي وردت في أدبيات الإدارة والذي سادت في كل مرحلة من مراحل تطور الفكر الإداري ، وقد عکس تعريف مفهوم الإدارة في كل مرحلة مفهوم مهنة الإدارة ومقوماتها وأبعادها ومجالاتها المختلفة . وفيما يلي عرضا لأهم هذه التعريفات . ويعرف تيلور Taylor الإدارة بأنها " المعرفة الصحيحة لما يراد أن يقوم به الأفراد ، مع التأكد من أنهم يفعلون ذلك بأحسن الوسائل وأقل التكاليف ".

وأما فايول Fayol فقد عرف وظيفة المدير بقوله " إن معني أن تدير هو أن تتنبأ وتخطط وتنظم وتصدر الأوامر وتنسق وتراقب ،
ويلاحظ أن تعريفي تايلور وفايول يركزان على تحليل العمل الذي يقوم به الأفراد وإبراز ما تمارسه الإدارة من وظائف لتحقيق لأهداف . ومن ناحية أخري يري بيتر دراكر Peter Drueker أن الإدارة هي" وظيفة ومعرفة وعمل يتم إنجازه ويطبق المديرون هذه المعرفة لتنفيذ هذه الوظائف وتولي هذه الأعمال ". ويري دراكر أن الوظيفة الأولي اللإدارة هي الأداء الاقتصادي ، فالإدارة يجب دائما في كل قرار تتخذه وفي كل عمل تقوم به ، أن تضع الأداء الاقتصادي اولا . وعلي ذلك ينصب هذا التعريف للإدارة على أنها جهاز اقتصادي.

اقسام الادارة العامة

تنقسم الإدارة الي عداد أقسام ويمكن توضيح انواع الادارة العامة التي يتضمنها التعريف السابق للإدارة فيما يلي :-
  • العملية Process : وهي طريقة منتظمة لأداء الأشياء ، ونعرف مفهوم الإدارة بأنها عملية لأن جميع المديرين ، بغض النظر عن استعداداتهم أو مهارتهم ، ينخرطون في أنشطة معينة مترابطة من أجل انجاز الأهداف المطلوبة .
  • التخطيط Planning : هي تحديد واختيار أهداف للمنظمة ، ثم وضع أهداف للوحدات الفرعية Subunits ، وبمجرد تحديد الأهداف ، يتم وضع برامج Programs لإنجازها بطريقة منتظمة . وعند اختيار الأهداف وإعداد البرامج يراعي المدیر جدواها Feasibility وإمكانية قبولها Acceptability بالنسبة للعاملين في المنظمة .
  • التنظيم Organizing : تتطلب الأهداف المختلفة هياكل تنظيمية مختلفة لإنجازها . ويجب على المديرين مواءمة هيكل المنظمة مع مواردها وأهدافها ، وذلك من خلال عملية التصميم التنظيمي . Design Organizational
  • القيادة Leading : بينما يعالج التخطيط والتنظيم الجوانب التجريدية لعملية الإدارة فإن نشاط القيادة ملموس للغاية فهو يمس العمل مع أفراد . ويساعد ترسيخ المناخ التنظيمي السليم المديرين في التأثير علي العاملين لبذل قصارى جهدهم . وتتضمن القيادة ثلاثة عناصر هي : التوجيه والتأثير والدافعية لحث العاملين علي أداء المهام الأساسية .
  • الرقابة Controlling : وتتضمن الرقابة أربعة عناصر :-
  1. وضع معايير للأداء .
  2. قياس الأداء الحالي .
  3.  مقارنة الأداء الحالي مع المعايير الموضوعية .
  4. إذا اكتشفت انحرافات ، يتم اتخاذ تصرف تصحيحي .
ومن خلال وظيفة الرقابة يحافظ المدير علي أتباع المنظمة للمسار المختار والذي يتمثل في الخطط السابق أعدادها، وبتحليل التعريفات السابقة نجد أنها تركز على نواحي معينة دون أخري ، وتنحصر مجالات التركيز بوجه عام على ما يلي :-
  1. أهمية وجود أهداف تسعي الإدارة ألي تحقيقها .
  2. إن الإدارة كي تحقق هذه الأهداف ينبغي تنفيذ الأعمال عن طريق الآخرين
  3. أهمية تحليل عناصر العمل الذي يقوم به المدير.
  4. الاقتصار على النظر للإدارة في المنظمات الاقتصادية فقط.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -