بحث عن التخطيط الاستراتيجي

بحث عن التخطيط الاستراتيجي

تعريف البحث العلمي عن التخطيط (بالأنجليزية : introduction of planning ) يعتبر " مقدمة عن بحث حول التخطيط الاستراتيجي في المؤسسة " بمثابة النشاط المحوري للكيان الإداري ، أنه يعتبر بمثابة الركيزة الأساسية التي تصمم وتنشأ علي أساسها باقي محاور الكيان الإداري متمثلة في "التنظيم" وتحديد الأدوار حيث تترجم أهداف خطط المستويات الثلاث ( الخطة الإستراتيجية ، الخطط الوظيفية ، الخطط التنفيذية ) إلي مجموعة من الأنشطة الرئيسية ثم تحلل هذه الأنشطة ألي الأنشطة الفرعية ثم تجمع تلك الأنشطة الفرعية في شكل وحدات تنظيمية.
تقوم كل وحدة بمجموعة من المهام المتجانسة ، يتبع ذلك تصميم الهيكل التنظيمي ثم توصيف وتقييم الوظائف وتحديد المقررات الوظيفية وأخير إعداد أدلة العمل وتجميع تلك الآليات التنظيمية في دليل يعرف ب " دليل التنظيم ".
أن  بحث وظيفة التخطيط الاستراتيجي تعتبر بمثابة النشاط المحوري لباقي محاور الكيان الادراي ، إلا أن هذه المحاور تتكامل مع بعضها البعض وتعمل في شكل منظومة متكاملة ويدور بحث عن التخطيط الاستراتيجي .
بحث عن التخطيط الاستراتيجي
بحث عن التخطيط الاستراتيجي

مفهوم التخطيط الاستراتيجي

هو بحث عن التخطيط بمثابة نشاط إداري يتم بمقتضاه تحديد كيف تحقق المنظمة ما | تريد الوصول الية من أهداف وكيف يمكن الوصول الي ذلك . أي تحديد ما يجب عمله للوصول الي تحقيق تلك الأهداف وبشيء أكثر تحديدا فإن مفهوم التخطيط الاستراتيجي الا وهو بحث عن التخطيط الاستراتيجي بمثابة الاعداد والتصميم المنظم للاستراتيجيات والسياسات والبرامج ، التنفيذية لاستغلال الفرص أو التهديدات المحتملة والتي يتم تحديدها من خلال التحليل والتقييم المنظم للمتغيرات البيئية الخارجية وذلك في ضوء نقاط القوة والضعف الداخلية للمنظمة مما يؤدي في النهاية إلي تحقيق الأهداف التي يتم تحديدها في ضوء نتائج التحليل والتقييم البيئي .

هذا ويعتبر التخطيط الاستراتيجي نشاط إداري جوهري وذو درجة عالية من الأهمية في تحقيق رسالة وأهداف المنظمة بغض النظر عن حجم المنظمة صغيرة كانت أم كبيرة معقدة . وترجع هذه الأهمية الي تزايد حدة التحديات المحلية والعالمية التي تواجه تلك المنظمات ويعتبر مفهوم التخطيط الاستراتيجي إحدي الآليات التي تساهم بشكل فعال في دراسة وتقييم تلك التحديات ووضع الاستراتيجيات والسياسات والبرامج لمواجهة تلك التحديات . ولا تقتصر أهمية التخطيط الاستراتيجي علي المنظمات التي تهدف للربح بل تمتد أهمية التخطيط الي المنظمات التي لا تهدف للربح مثل المنظمات الخيرية والمنظمات الحكومية المختلفة .

أهمية التخطيط الاستراتيجي

إن بحث عن التخطيط الاستراتيجي مفيد وضروري بدرجة لا حدود لها بالنسبة للمنظمة ، وقد أثبتت كثير من الدراسات أن فشل كثير من المنظمات إنما يرجع إلى الفشل في التخطيط الاستراتيجي وإعداد خطط غير واقعية ، بعكس المنظمات الناجحة التي تعتبر من بين أهم أسباب نجاحها أنها تصمم خططها بواقعية من أجل تحقيق اهداف التخطيط الاستراتيجي التي تسعي الي تحقيقها.

أن التخطيط الاستراتيجي لا يعني تجنب المخاطر كلية ، لكن يساعد المديرين على تحديد وكيفية التعامل مع المشكلات التنظيمية قبل أن تحدث وتصبح حقيقة في الواقع العملي للمنظمة
ومن الجانب الأخر إذا لم يتم التخطيط طبقا للاسس والمباديء العلمية المتعارف عليها ، في هذه الحالة من الممكن أن يكون للتخطيط بعض العيوب المؤثرة على المنظمة . علي سبيل المثال المغالاة في التركيز علي الآليات التخطيطية قد يستغرق وقت إداري طويل . أنه يجب علي المديرين محاولة السعي نحو تحقيق توازن بين الوقت المنقضي على التخطيط والوقت المنقضي على الوظائف الادارية الأخري كا تنظيم والتوجيه والرقابة لأن عمل المدير يمثل منظومة إدارية متكاملة أساسها التخطيط الاستراتيجي .

وبصفة عامة فإنه من المؤكد أن المزايا التي تقود المنظمة من التخطيط الاستراتيجي إنما يفوق العيوب التي تتولد عن التخطيط الاستراتيجي ، نظرا لأن تلك العيوب إنما تنتج عن سوء ممارسة وظيفة التخطيط الاستراتيجي وسوء استخدامها وليست الي وظيفة التخطيط الاستراتيجي نفسها التخطيط الوظيفة الأولي لمنظومة العمل الإداري.
ما هو التخطيط الاستراتيجي الوظيفة الأولي ، ومن ثم فإنها تعتبر بمثابة الأساس لوظيفة التنظيم والتوجيه والرقابة . فبعد أن يصمم ويعد المديرين خططهم ، فإنهم يحددون بعد ذلك كيف يصممون الهيكل التنظيمي للمنظمة ، ثم تسكين العاملين علي وظائف الهيكل الوظيفي (ترجمة الهيكل التنظيمي في شكل وظائف لكل وحدة من وحدات الهيكل التنظيمي ) ثم تصميم نظم الرقابة التنظيمية . وبالرغم من ذلك أن أنواع التخطيط الاستراتيجي تعتبر الوظيفة الادارية الأولي .إلا أن جميع وظائف منظومة العمل الاداري للمدير تعتبر متكاملة ومتداخلة مع بعضها البعض.

فوائد التخطيط الاستراتيجي

  • وتشجيع النظرة المستقبلية والتنبؤ بما سيحدث للظروف الداخلية للمنظمة وظروف البيئة المحيطة بها. وبالتالي إعداد الخطط اللازمة لمواجهة التغيرات التي قد تحدث.
  • وتجنب الإرتجال والعشوائية واتخاذ القرارات العاطفية وغير المعروف مسبقا نتائجها عند مواجهة التغيرات ، وبالتالي يؤدي التخطيط الاستراتيجي الي تجنب الوقوع في الأخطاء وتوفير الجهد والوقت حيث يعمل علي تضيق دائرة عدم التأكد من المستقبل.
  • يساعد التخطيط الاستراتيجي علي التنسيق بين نشاطات العديد من الأفراد والتقسيمات التنظيمية التي تكون أعمالها مرتبطة بعضها ببعض حسب توقيت معين. 
  • يساعد التخطيط الاستراتيجي علي تسهيل الاتصال بين الأفراد الذين يعملون من أجل تحقيق أهداف مشتركة اذ أن الخطط تساعد علي توضيح هذه الأهداف وكيفية تحقيقها.
  • يساعد التخطيط الاستراتيجي علي تشجيع التفكير وتحقيق المبادأة والقدرة علي التجديد ويشجع التخطيط وخاصة التخطيط الاستراتيجي على الأفكار الجديدة وإنجاز الأعمال السليمة.
  • يعمل التخطيط الاستراتيجي علي توجيه الاهتمام نحو أهداف المنظمة التي تعتبر أهداف الجميع أوجه النشاط حيث تؤدي عملية التخطيط الاستراتيجي ذاتها الي تركيز الانتباه علي هذه الأهداف.
  • يساعد التخطيط الاستراتيجي علي حسن استخدام الموارد وترشيد التكاليف حيث يتم تحديد الأهداف المطلوب تحقيقها في المستقبل بوضوح وتحديد الوسائل اللازمة للوصول الي هذه الأهداف والطرق الواجب اتباعها لتحقيق هذه الأهداف ، وهذا من شأنه أن يساعد علي توفير الوقت والجهد وبالتالي تخفيض التكاليف الي أقل حد ممكن ومحو الإسراف وحسن استخدام الموارد البشرية والمادية المتاحة.
  •  يعتبر التخطيط الاستراتيجي الأساس لوظيفة الرقابة، حيث لا يمكن أن نتصور وجود نظام فعال للرقابة في المنظمة بدون معايير رقابية محددة يتم علي أساسها القيام بعمليات التأكد والمطابقة بين الأداء الفعلي والأداء المخطط من قبل وبالتالي كشف الانحرافات والعمل على علاجها. فالتخطيط يحدد المعايير الرقابية وهو بالتالي لا ينفصل عن الرقابة لأن محاولة الرقابة بدون تخطيط تصبح بلا جدوى.

عناصر التخطيط الاستراتيجي

يحتوي عناصر التخطيط الاستراتيجي على عنصرين أساسيين هما التنبؤ بالمستقبل ثم الاستعداد لمواجهته، والمقصود بالتنبؤ هنا هو ذلك التنبؤ الذي يبتعد عن التخمين بقدر الإمكان مستعينا بالبحث والتحليل والدراسة أي التنبؤ العلمي والذي يعتمد على البيانات والإحصاءات والمقارنات والاتجاهات الزمنية مع محاولة قياسها، أما العنصر الثاني من عناصر التخطيط الاستراتيجي فهو الاستعداد المواجهة المستقبل عن طريق تعبئة جميع الموارد المادية والبشرية في سبيل تحقيق الهدف المحدد لفترة زمنية معلومة وذلك عن طريق وضع عدد من الخطط البديلة والمقارنة بينها واختيار انسبها في حدود الإمكانيات المتاحة.

بحث عن التخطيط الاقتصادي

تشير الخطة الاقتصادية إلى أي خطة تتعلق بالاقتصاد ويتم تنفيذها خارج إطار السوق ، وهي آلية لتخصيص الموارد بين المنظمات وداخلها ، على عكس آليات السوق. وهو ذلك التخطيط الاستراتيجي الذي يهدف إلى تحقيق أهداف صناعية أو تجارية أو مالية وينقسم ذلك التخطيط إلى التخطيط الاقتصادي الجزئي والتخطيط الاقتصادي الكلي. تهدف الخطة الاقتصادية إلى دفع الإنتاج نحو تلبية الاحتياجات المادية للبشرية.

معوقات التخطيط

بحث عن معوقات التخطيط بالرغم من كل المقومات العلمية التي تراعى عند وضع الخطة إلا انه توجد بعض المعوقات والتي تحد من فاعلية التخطيط بصفة عامة ومن تلك المعوقات التخطيط ما يلي:-
  1. عدم الاستقرار السياسي والذي يتبعه التغير المستمر في الأهداف الاقتصادية والاجتماعية بما يستوجب تغير الخطة أو إعادة التخطيط من جديد.
  2. عدم صدور اللوائح والتشريعات اللازمة لوضع الخطة موضع التنفيذ مما يؤدي إلى عدم المواءمة بين الأهداف المحددة وإجراءات التنفيذ.
  3. الاعتراضات التي تثار من جانب بعض المسئولين من أن تخطيط الاستراتيجي يتعارض مع مبدأ الحرية الاقتصادية ومعارضة اتجاه الدولة إلى توسيع تدخلها في الشئون الاقتصادية بما يضمن عدم المساس بحرية الملكية الفردية، وينتج عن ذلك مقاومة الخطة في كافة مراحلها ولو بصورة سلبية. 
  4. نقص وعدم دقة البيانات والإحصاءات اللازمة للتخطيط بما يؤدي إلى تعرضه لمخاطر كثيرة. 5- تقيد بعض الأجهزة التنفيذية بالإجراءات الروتينية والبيروقراطية تهرب من المسئولية بما يؤدي إلى عدم المرونة في مواجهة الحالات الاستثنائية والمفاجئة.
  5. ضعف أنظمة الاتصالات بين الأجهزة التنفيذية وبين أجهزة التخطيط المركزي بما يؤدي إلى البطء في وصول المعلومات والبيانات إلى جانب عدم مراعاة التنسيق بين أجزاء الخطة بصورة متكاملة بحيث ينتج عن ذلك أن تعطل بعض المشروعات بعضها الآخر.
  6. عدم الاهتمام بتطوير الجهاز الحكومي بما يتفق وأهدافه التنفيذية الجديدة سواء كان ذلك التطوير منصبة إلى إعادة تنظيمه أو إعادة دراسة أساليب العمل وطرق الأداء وتطوير نظام العاملين.
  7. عدم توافر المواد الأولية والبشرية اللازمة لتحقيق الأهداف بسبب قصور في إعداد الميزانية أو عدم توافر الإمكانيات البشرية بسبب القصور في برامج التعليم والتأهيل المهني خاصة التأهيل الصناعي.

التخطيط الاجتماعي

وهو التخطيط الاجتماعي الذي يهدف إلي تقديم خدمات اجتماعية في مجالات الدخل والصحة والتعليم بغرض رفع مستوى المعيشة وإحداث تنمية التخطيط اجتماعي .

ومن التخطيط الاجتماعي الخطط الخاصة بتنظيم الأسرة والتي يتولاها المجلس الأعلي لتنظيم الأسرة والحطة الخاصة بالتامين والمعاشات لذوي الدخل المحدود والتي يطلق عليها ( أصحاب المعاشات ) والتي تتولاها وزارة الشئون الاجتماعية

خطوات التخطيط الاستراتيجي

  1. العملاء الذين تقدم لهم السلع أو الخدمات.
  2. السلع و الخدمات المقدمة.
  3. فلسفة الأدارة العامة في خدمة عملائها.
  4. العمليات والأنشطة التي تقوم بها المنظمة.
  5. تحديد الغايات والأهداف (الاستراتيجية الوظيفية والتنفيذية)

" التخطيط الإستراتيجي "

  1. رسالة المنظمة
  2. الغايات
  3. الاهداف الاستراتيجية
  4. السياسات العامة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -